صحيفة الأماكن الأخبارية
سياسة دولية الرياضة اقتصادية محليات أخبار الأماكن أخبار فنية حوارات السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018

جديد المقالات بنت زيد «^» المكتبة المدرسية «^» أمانة جدة "شكرا" «^» ورحلت أمي الغالية «^» التكريم المفاجئ «^» فتحات الصرف الصحي .. كل طقه بتعليمه «^» التدريس ! «^» طيبتي" الزايدة" «^» استفادتنا من الوقت ! «^» خوذي كل شي «^»
جديد الأخبار "الغذاء والدواء" تحظر مؤقتاً استيراد لحوم الدواجن وبيض المائدة من ماليزيا وروسيا «^» "أمانة جدة" تخصّص 11 موقعاً لبيع الأنعام خلال موسم الحج «^» كشافة تعليم المهد تقدم خدمات متنوعة لحجاج بيت الله الحرام «^» أمانة نجران تهيئ المتنزهات والحدائق لاستقبال الزوّار خلال أيام عيد الأضحى المبارك «^» بلدية صفوى تضبط 85 كيلو مواد غذائية فاسدة «^» النفط ينخفض بفعل زيادة المخزونات الأمريكية «^» فتح باب القبول لأصحاب عربات الفودترك في مشعر عرفات «^» وفاة الشيخ أبوبكر الجزائري بالمدينة «^» وظائف لحملة الدبلوم بإدارة تشغيل المنشآت العسكرية «^» أسعار الذهب تسجل ارتفاعًا طفيفًا بعد ثلاثة أيام من التراجع «^»

الأخبار
محليات
اليوم: انطلاق أسبوع النزيل الخليجي الموحد
اليوم: انطلاق أسبوع النزيل الخليجي الموحد
اليوم: انطلاق أسبوع النزيل الخليجي الموحد


افتتاح معرض منتجات نزلاء السجن المركزي
1435-02-05 11:14 AM
الأماكن الأخبارية - سلطنة عمان

بشعار خذ بيدي نحو غدٍ أفضل -
افتتاح معرض منتجات نزلاء السجن المركزي -
السجن مؤسسة إصلاحية تؤهل النزلاء ليتكيفوا مع مجتمعهم -
الرعاية الاجتماعية تعمل على تعديل الاتجاهات واستثمار الطاقات -
تبدأ اليوم فعاليات ومناشط أسبوع النزيل الخليجي الموحد الثاني تحت شعار (خذ بيدي نحو غدٍ أفضل)، ويرمز الشعار إلى أهمية التواصل مع النزيل وإشراكه في بناء مستقبل أفضل له ولأسرته ولمجتمعه، كما يهدف إلى تجديد الأمل باعتبار أن قضبان السجن ليست نهاية لحياة النزيل وإنما تمثل نقطة تحول لحياة جديدة ولمواصلة بناء أسرته ووطنه. وتنظم الإدارة العامة للسجون خلال هذا الأسبوع عددا من الفعاليات والمناشط احتفالاً بهذه المناسبة. حيث سترعى سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني بجراند مول مسقط حفل افتتاح معرض منتجات نزلاء ونزيلات السجن المركزي العاشر الذي تنظمه الإدارة العامة للسجون بالتعاون مع عدد من المؤسسات والهيئات الحكومية وعدد من الجهات الأخرى.

ويشتمل المعرض على ركن لعرض المنتجات الحرفية والفنية والملابس والمشغولات النسوية وركن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية للتوعية بأضرار المخدرات، بالإضافة إلى ما تقدمه الإدارة العامة للسجون من خدمات كالتوعية بأضرار المخدرات والخدمات الطبية المقدمة للنزلاء، وركن الاستشارات الأسرية التابع لوزارة التنمية الاجتماعية، وركن الوعظ والإرشاد الديني التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية.
كما أعدت الإدارة العامة للسجون بشرطة عمان السلطانية برنامجاً خاصاً للاحتفال بهذه المناسبة بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة ذات العلاقة لتفعيل هذه المناسبة، من بينها إقامة معرض مصغر لمنتجات النزلاء والنزيلات بالسجن المركزي، وإقامة حفل فني ترفيهي يقيمه عدد من نزلاء السجن المركزي، بالإضافة إلى البرامج والمحاضرات والمسابقات الثقافية والرياضية للنزلاء والنزيلات والتي سيتم تنفيذها طول فترة أسبوع النزيل الخليجي الموحد، كما سيتم تنفيذ عدد من الفعاليات الرياضية والثقافية والمسرحية بسجن أرزات بمحافظة ظفار.

تقريب الفجوة بين النزيل ومجتمعه:

يأتي تنظيم هذا الأسبوع لتقريب الفجوة بين النزيل ومجتمعه من خلال بث رسائل توعية تهدف إلى نشر ثقافة واعية واحتواء وتقبل النزلاء المفرج عنهم وإعادة دمجهم في المجتمع من خلال الرعاية اللاحقة، وإبراز الجهود التي تقوم بها المؤسسات العقابية والإصلاحية بدول المجلس في سبيل تأهيل وإصلاح النزلاء، وكذلك إبراز دور القطاع الحكومي والخاص في عملية إصلاح وتأهيل النزلاء وتقديم الدعم والمساعدة لأسرهم، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين دول مجلس التعاون من خلال مشاركة ضباط المؤسسات الإصلاحية والعقابية بدول المجلس في أسبوع النزيل.

اهتمام ومشاركة:

ويهدف أسبوع النزيل الخليجي إلى تسليط الضوء على أسرة النزيل بهدف الاهتمام بهم من قبل مختلف قطاعات ومؤسسات المجتمع وتسليط الضوء على القضايا والمشاكل التي يعاني منها النزلاء وتوعية المجتمع بضرورة الاهتمام بالنزيل وأسرته والأخذ بيده بعد الإفراج عنه وتشجيع النزيل على المشاركة في الأنشطة المختلفة داخل السجن.

رعاية اجتماعية:

يعتبر السجن المركزي مؤسسة إصلاحية تهدف إلى تأهيل النزلاء وإعدادهم للتكيف مع المجتمع والاندماج فيه بإيجابية بعد الخروج منه، وذلك من خلال تفعيل مجموعة من البرامج التعليمية والمهنية والترفيهية والإرشادية.
وتعمل إدارة الرعاية الاجتماعية بالإدارة العامة للسجون على تكيف النزيل مع البيئة الجديدة في السجن وتعديل اتجاهاته وأفكاره وسلوكه وميوله الإجرامي والانحرافي وتأهيل النزيل اجتماعيا واستثمار طاقاته الجسمانية والنفسية والعقلية وكذلك رعاية أسرته وتقديم المعونة اللازمة لها بما يكفل الحياة الكريمة ويبعدها عن الانحراف والمحافظة على صلتها بالنزيل. وتضم إدارة الرعاية الاجتماعية خمسة أقسام وهي: قسم الأنشطة الرياضية والثقافية، وقسم التأهيل والإصلاح، وقسم التأهيل المهني والحرفي، وقسم الوعظ والإرشاد الديني، بالإضافة إلى قسم التعليم.
وعظ وإرشاد:
تتجلى أهمية الرعاية الدينية كون أن أكثر الجرائم إن لم يكن كلها السبب الرئيسي في ارتكابها نقص الوازع الديني وضعف الإحساس بالخوف من الله ومراقبته من قبل هؤلاء الفئة من الناس، ويتم من خلاله تعليم الوضوء والصلاة، وتعليم وتحفيظ القرآن الكريم، وإقامة مسابقات حفظ القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، بالإضافة إلى تنظيم البرامج الدينية الإذاعية، وعقد دورات التجويد يتم من خلالها منح شهادات معتمدة من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، بالإضافة إلى تنظيم دورات الفقه، وإلقاء المحاضرات الدينية المباشرة في العقيدة والفقه والسيرة النبوية الشريفة، وكذلك الرد على الاستفسارات في مختلف المسائل الدينية.
تأهيل مهني وحرفي:
أصبح التأهيل المهني والحرفي والفني من ضمن مجالات الرعاية الاجتماعية التي تقدم للنزلاء بالسجن المركزي حيث ساهم في تعليمهم وتدريبهم على بعض المهن والحرف اليدوية وفق الإمكانيات المتاحة في الوقت الحالي مما كان له الأثر الإيجابي على استقرار نفسية النزلاء وملء أوقات فراغهم كما ساعد في حصولهم على فرص عمل بعد الإفراج عنهم. ويتم تأهيل النزلاء مهنياً وحرفياً وفق برامج علمية مدروسة وبالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية التي يمكن أن تساهم في هذا المجال كوزارة القوى العاملة مثلاً. وتوجد بالسجن العديد من الورش والمشاغل منها ورش النجارة والتي يتم فيها تدريب النزلاء على صناعة مجسمات السفن الخشبية والمناديس والنحت على الخشب، ومشغل النزيلات والذي يتم فيه تدريب النزيلات على خياطة الملابس وتطريزها وعمل أدوات الزينة وغيرها من المستلزمات المنزلية، ومشغل الخياطة ويتم فيه تدريب نزلاء الأحداث، والنزلاء الكبار على خياطة بعض أنواع الملابس، ومعمل الحاسب الآلي لتدريب النزلاء على أساسيات الحاسب الآلي وفق دورات مهنية معتمدة من وزارة القوى العاملة، والمرسم والذي يهدف إلى صقل موهبة الرسم لمن يمتلكها، والميكانيكا لإكساب النزلاء مهارات في الميكانيكا من خلال إشراكهم في ورش عمل خاصة.
تعـليم وتثقـيف:
يلعب الجانب التعليمي الدور البارز في أي برنامج إصلاحي يهدف إلى تقويم سلوكيات النزيل وابعاده عن طريق الانحراف والجريمة وعلى ضوء ذلك أدخل نظام التعليم في هذه الإدارة العامة للسجون في عام 1989م بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وفي عام 1999م تم افتتاح مركز تعليمي كسائر المراكز التعليمية بالبلاد يضم المراحل الثلاث إذ يقوم المركز بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم من أجل توفير المدرسين والمناهج التعليمية، كما يوجد بالسجن المركزي مكتبه تحتوي على مجموعة عديدة من الكتب والصحف والمجلات لتثقيف النزلاء، بالإضافة إلى ما يتلقاه النزلاء من محاضرات تثقيفية متنوعة صحية واجتماعية وقانونية وثقافية. وقد أسهمت اغلب التشريعات والقوانين على أهمية تعليم النزلاء فكان جزءاً من الخطة الإصلاحية الهادفة إلى تأهيل النزيل وإصلاحه . وقد نصت المادة (22) من قانون السجون العماني على أن يكون التعليم إلزاميا للأميين من النزلاء، وتعمل الإدارة على إكمال تعليم النزلاء الآخرين وتدريبهم مهنياً مع مراعاة سنهم ومدى استعدادهم ومدة العقوبة المحكوم بها عليهم. ويكون نظام التعليم من الصف الأول محو الأمية وحتى دبلوم التعليم العام، وقد بلغ عدد الدارسين لعام 2011/2012م (203) نزلاء موزعين على المراحل الدراسية.

الرعايـة الصحية:

يتم تقديم الرعاية الصحية اللازمة لكافة النزلاء تحت إشراف كادر من الأطباء والممرضين والعاملين المتخصصين، وتشمل الرعاية الصحية على الصحة العامة الوقائية والعلاجية، والصحة النفسية والعقلية.

برامج رياضية وترفيهية:

يتم توزيع النزلاء حسب الفئات العمرية والبنية الجسمانية ونوع القضية، يتميز كل قسم من أقسام السجن بتوفير الغرف المكيفة، دورات المياه، وقاعات للمحاضرات والتعليم بالإضافة إلى مكتبة وأماكن ألعاب وترفيه وأجهزة التلفاز والإذاعة.
التواصل الأسري والضمان الاجتماعي:
يعمل المختصون بالسجن المركزي الجديد على دراسة حالات النزلاء، وتحديد البرامج التي يخضعون لها لترفع من مستواهم العقلي والسلوكي والبدني، بالإضافة إلى حل مشاكلهم الأسرية، وتسهيل تواصلهم الأسري بالزيارات المباشرة من خلال المراسلات والاتصال،وتعمل الحكومة على تقديم مساعدات مالية لأسر النزيل بسبب دخول عائلها إلى السجن المركزي وانقطاعه عن أسرته لمدة طويلة تزيد عن ستة أشهر؛ وذلك لكي تستطيع هذه الأسرة تأمين وسائل العيش اللائقة حتى تاريخ الإفراج عن عائلها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 893


تعليقات الفيسبوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في تويتر
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في تويتر دار الأمل


تقييم
1.01/10 (13 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة الأماكن الأخبارية
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأماكن الأخبارية


الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى