صحيفة الأماكن الأخبارية
سياسة دولية الرياضة اقتصادية محليات أخبار الأماكن أخبار فنية حوارات الأحد 4 محرم 1439 / 24 سبتمبر 2017

جديد المقالات بنت زيد «^» المكتبة المدرسية «^» أمانة جدة "شكرا" «^» ورحلت أمي الغالية «^» التكريم المفاجئ «^» فتحات الصرف الصحي .. كل طقه بتعليمه «^» التدريس ! «^» طيبتي" الزايدة" «^» استفادتنا من الوقت ! «^» خوذي كل شي «^»
جديد الأخبار مدربات المملكة يدشنا الموقع الخاص والذي يضم اكثر من مدربة بالعاصمة الرياض «^» تجربه «^» إنطلاقة ملتقى الإنتاج الفني الأول «^» إنطلاقة ملتقى الإنتاج الفني الأول «^» إنطلاقة ملتقى الإنتاج الفني الأول «^» بريطانيا تدين التجربة الصاروخية لكوريا الشمالية «^» استعدادات مكثفة للمهرجان الـ 11 للزهور والحدائق بينبع الصناعية «^» 350 مليون وردة تنتجها مزارع الطائف العام الحالي «^» الاتحاد السعودي للسيارات يفتح فترة التسجيل الأولى للمشاركين في رالي حائل نيسان 2017م «^» دورة في " التغيير الذاتي " بوادي الدواسر «^»

المقالات
مقالات
المكتبة المدرسية
المكتبة المدرسية
1436-04-29 07:49 PM



المكتبة المدرسية



إن من الأمور في البيئة المدرسية هو تنوع نشاطتها وإن نشاطتها كثيرة جدا ولكن هناك نشاط مهم مفقود في أكثر المدارس واعتبره النشاط الأكثر تأثيرا على الفرد وعلى المجتمع أيضا , وحتى المدارس التي يوجد بها مكتبة فالغالب لا أحد مستفيد منها ! اتذكر عندما كنت بالمرحلة الإبتدائية كان هناك اهتمام كبير بالمكتبة وبطريقة تنظيم آمين المكتبة لها وحرصة الدائم على تواجد الطلبة فيها طوال اليوم الدراسي إما من حصصه أو أوقات الفسح , وكانت كتب مناسبة لمن هم في المرحلة الإبتدائية , بالمتوسطة أيضا كانت هناك كتب ولكنها لم تكن ملائمة لمن هم في تلك فأغلبها كما اتذكر تتكلم عن عالم الحيوان ! فأين المتعة أو الفائدة في أن اقرأ هذه الكتب وأنا في هذه السن من العمر ؟ مع العلم كان هناك اهتمام أيضا بالمكتبة لكنه ليس كما الذي بالمرحلة الإبتدائية ! أما بالثانوية فلم يكن هناك مكتبة أصلا ! وهي المرحلة التي كان من الواجب توفر الكتب العلمية فيها , فأصبحنا في هذه المرحلة لا نقرأ إلا كتب الدراسة فقط ! وثلاث سنين كفيلة بأن تثبط عزيمة من كان يحب القراءة في مكتبة المدرسة , فأصبحنا لا نحب حتى قراءة الكتب المدرسية ! وعندما وصلنا للجامعة وعزائمنا قد أثبطت بالمرحلة الثانوية أصبحنا ندخل مكتبة الجامعة لنصور بعض الأوراق حتى وصل الأمر لتصوير المطلوب فقط من الكتاب المقرر علينا ! وعندما يطلب منّا أحد الدكاترة بحثا نسرع إلى محرك البحث "قوقل" ونأخذ ما جهز من بحوث سابقة ! أما من يبحث بالمكتبة فهم قلة ففي كل 100 ربما 2 أو 3 ! ولا أبالغ , والباقي أما من قوقل أو من مقاهي الإنترنت ! يجب علينا الاهتمام بالمكتبات وملأ رفوفها بالكتب المناسبة لكل مرحلة , وعندما يكلف الطالب ببحث يجب أن يقوم به في مكتبة المدرسة لا في المنزل , كما يجب توفير حصة على الأقل للمكتبة فهي أهم من حصة النشاط ! ولكي لا يكون روتين اليوم الدراسي ممل للطالب , فإنك سترى شغف الطلاب بالقراءة والبحث بعدما يعتادون عليه ويجدون متعة استخراج المعلومة , وإني أرى في المرحلة الثانوية بدل التكليف لكل الطلاب ببحث أن يقسم الطلاب كل طالب يبحث في ما تميل نفسه إليه , فهذه المرحلة بالذات ستحدد وجهة الطالب الجامعية وسيذهب إلى تخصص هو يرغبه وليس مجبرا عليه , ويكون قبوله ورفضه في القسم الذي يرغبه حسب بحوثه في المرحلة الثانوية , إن أرادت وزارة التعليم بناء جيل باحثا مثقفا مطلاعا عليه العمل بهذا .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 991


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في تويتر
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في Google


الكاتب فيصل المالكي
الكاتب فيصل المالكي

تقييم
1.02/10 (17 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة الأماكن الأخبارية
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الأماكن الأخبارية


الرئيسية |الصور |المقالات |الأخبار |الفيديو |راسلنا | للأعلى